كتب التاريخ بمكتبة الاسكندرية

كتب التاريخ بمكتبة الاسكندرية
اضغط الصورة

التسميات

ابن الأثير (1) ابن اياس (1) أسبانيا (1) اسبانيا (2) اسرائيل (6) أفريقيا (9) الأردن (1) الاستنزاف (1) الاسكندرية (1) الاغريق (1) الأنباط (1) الأندلس (17) البرامكة (1) البصرة (1) البوسنة (1) التاريخ الاسلامى (55) التاريخ العربى (22) الجبرتى (2) الجزائر (5) الجزيرة العربية (7) الحبشة (1) الحرب العالمية الأولى (1) الحرب العالمية الثانية (5) الحروب الصليبية (17) الحضارة الفينيقية (1) الحملة الفرنسية (3) الخليج العربى (3) الدولة الاخشيدية (1) الدولة الأغلبية (1) الدولة الأموية (7) الدولة الأيوبية (7) الدولة البيزنطية (4) الدولة الرستمية (1) الدولة العباسية (7) الدولة العثمانية (30) الدولة الفاطمية (8) السامية (1) السعودية (7) السلاجقة (1) السودان (8) السويس (1) الشام (8) الشرق الأقصى (2) الطبرى (1) العراق (12) العصر الأيوبى (3) العصر الرومانى (2) العصر الفرعونى (30) العصر المملوكى (31) الفرس (2) القاهرة (3) القدس (5) القسطنطينية (3) الكعبة (1) الكويت (3) ألمانيا (1) المغرب (10) المغول (4) المكسيك (1) النوبة (1) النيل (1) الهند (1) الهيروغليفية (1) الوفد (1) الوهابيون (1) اليمن (7) اليهود (15) اليونان (1) أمريكا (1) أوروبا (18) ايران (1) بخارى (1) بريطانيا (1) بغداد (2) بنو نصر (1) تاريخ أوروبا (1) تاريخ مصر الحديث (13) تركيا (2) تونس (4) ثورة يوليو (3) جمال بدوى (1) جمال حماد (2) حرب يونيو (1) حضارة (2) حلب (1) دمشق (2) دمياط (1) رودس (1) سوريا (12) سيناء (1) شخصيات تاريخية (1) صلاح الدين (4) طرابلس (2) عبد الناصر (2) عصر البطالمة (1) عصر الرومان (4) عصر المماليك (9) عمان (2) فاس (1) فرنسا (3) فلسطين (12) قاسم عبده قاسم (1) قبرص (1) قناة السويس (2) لبنان (2) ليبيا (17) محمود سعيد عمران (1) مصر (45) مصطفى كامل (1) معاجم (1) مكة (4) ناشيونال جيوجرافيك (1) هيرودوت (1) ويل ديورانت (1)

السبت، يونيو 26، 2010

الكامل فى التاريخ - ابن الأثير




هو تاريخ عام في 12 مجلدًا، منذ الخليقة وابتداء أول الزمان حتى عصره، حيث انتهى عند آخر سنة 628 هـ أي إنه يعالج تاريخ العالم القديم حتى ظهور الإسلام، وتاريخ العالم الإسلامي منذ ظهور الإسلام حتى عصره، والتزم في كتابه بالمنهج الحولي في تسجيل الأحداث، فهو يسجل أحداث كل سنة على حدة، وأقام توازنًا بين أخبار المشرق والمغرب وما بينهما على مدى سبعة قرون وربع قرن، وهو ما أعطى كتابه طابع التاريخ العام أكثر أي تاريخ عام لغيره، وفي الوقت نفسه لم يهمل الحوادث المحلية في كل إقليم، وأخبار الظواهر الجوية والأرضية من غلاء ورخص، وقحط وأوبئة وزلازل.

ولم يكن ابن الأثير في كتابه ناقل أخبار أو مسجل أحداث فحسب، وإنما كان محللا ممتازا وناقدا بصيرا؛ حيث حرص على تعليل بعض الظواهر التاريخية ونقد أصحاب مصادره، وناقش كثيرا من أخبارهم.. وتجد لديه النقد السياسي والحربي والأخلاقي والعملي يأتي عفوا بين ثنايا الكتاب، وهو ما جعل شخصيته التاريخية واضحة تماما في كتابة على الدوام.

وتعود أهمية الكتاب إلى أنه استكمل ما توقف عنده تاريخ الطبري في سنة 302هـ وهي السنة التي انتهى بها كتابه، فبعد الطبري لم يظهر كتاب يغطي أخبار حقبة تمتد لأكثر من ثلاثة قرون، كما أن الكتاب تضمن أخبار الحروب الصليبية مجموعة متصلة منذ دخولهم في سنة491هـ حتى سنة 628هـ، كما تضمن أخبار الزحف التتري على المشرق الإسلامي منذ بدايته في سنة 616هـ. وقد كتب ابن الأثير تاريخه بأسلوب نثري مرسل لا تكلف فيه، مبتعدا عن الزخارف اللفظية والألفاظ الغريبة، معتنيا بإيراد المادة الخبرية بعبارات موجزة واضحة.






الكامل فى التاريخ لابن الأثير



الأجزاء من 1 الى 4


الأجزاء من 5 الى 8



الأجزاء من 9 الى 11




تاريخ الخليج العربي الحديث والمعاصر -

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails